الرئيسية / أخبار / رئيس الجامعة الافتراضية : هذه هي إحدى الأخطاء التي ارتكبتها وزارة التعليم العالي

رئيس الجامعة الافتراضية : هذه هي إحدى الأخطاء التي ارتكبتها وزارة التعليم العالي

صاحبة_الجلالة _ حوار يارا سلامة
بقرار من وزارة التعليم العالي السورية عام 2002 تم افتتاح الجامعة الافتراضية السورية والتي كانت السباقة إلى اعتماد التعليم الافتراضي في الشرق الأوسط بهدف توفير تعليم من مستوى عالمي للطلبة السوريين في بلدهم يشمل كافة القطاعات المهنية المتوفرة حاليا ولبناء أساسات مستقبلية متينه وفق أفضل الاسس التعليمية والعلمية..وبعد مضي 17 عاما كان لصاحبة الجلالة هذا الحوار الصريح مع رئيس الجامعة الافتراضية الدكتور خليل عجمي للوقوف على هذا التجربة وتقييمها ومعرفة حجم الأهداف التي حققتها خلال تلك السنوات.

السؤال الأول.. كيف تقيم اليوم تجربة التعليم الإفتراضي في سورية؟

دعيني أقول بأنها تجربة ناجحة بكافة المقاييس وخصوصاً بأن رؤيتها سبقت جميع الأكاديميين في سورية والدول العربية فقد كانت رابع جامعة افتراضية بالعالم من حيث الترتيب وأثبتت مع الوقت بأنها نجحت بجميع اختصاصاتها وطلابها حالياً ينافسون في كثير من الأماكن والنشاطات وخصوصاً في فترة الحرب كان لها دور فعال فنحن نعلم بأن الكثير من الطلاب اضطروا لترك جامعاتهم بسبب الظروف وبالتالي كانت الجامعة الافتراضية ملجأهم وهذا ان دل يدل على نجاح هذه التجربة بحيث يمكن البناء عليها وتطويرها أكثر.

السؤال الثاني.. ما هو حجم التنسيق بين الجامعة وسوق العمل؟

يجب ألا يبقى تركيزنا على سوق العمل الحكومي فهو يشكل جزء صغير من سوق العمل على الرغم من أهميته ،نحن يهمنا القطاع الخاص أيضاً مع ضرورة التذكير بأن طلابنا بالأساس هم في سوق العمل ،من ناحية التوظيف لم يعد لدينا مشكلة ما عدا اختصاصين(الإجازة في تقانة المعلومات،الإجازة في تقانة الإتصالات ) وهذا بسبب تسميتهم فهي مختلفة بطبيعتها عن الشيء السائد ففي بعض الوزارات غير موجودة هذه التسميات وهذا يدل على ان الجامعة سباقة في تدريس هذه الإختصاصات ، لكن جميع الخريجين وبكافة البرامج وسواء في القطاع الحكومي او الخاص لا يوجد اي مشكلة فالتنسيق كبير وان كان هناك مشكلة عالقة فهي مع وزارة التعليم العالي من ناحية إكمال الطلاب لتأهيلهم العلمي وأنا استطيع نسبياً تفهم الوضع فمقدرة جامعاتنا الحكومية محدودة من ناحية الإستيعاب كونها مجانية وبالتالي الأفضلية حتماً لطلابها ..اليوم ندعو وزارة التعليم العالي لإيجاد معايير للتعامل مع جميع مخرجاتها بنفس السوية وفق امتحانات وشروط قبول،فمشكلة طلابنا بقبولهم ببعض برامج الدراسات العليا في الجامعات الحكومية اما بالنسبة لسوق للعمل لا أعتقد بأن هناك ثمة مشكلة.

السؤال الثالث.. معاملة خريجي الكليات التطبيقية في الجامعة الافتراضية على نحو مكافئ لنظرائهم من خريجي الكليات التطبيقية في الجامعات الأخرى..كانت مطلب طلاب الجامعة منذ سنوات ،اين وصلتم بهذا الصدد؟

أصدرنا قرار مجلس التعليم العالي بحيث يتم التعامل مع الكليات المطابقة للكليات التطبيقية في الجامعات الحكومية بتفس السوية ولكن دعيني أقول ان أحد أخطاء وزارة التعليم العالي التي ارتكبتها كانت بموضوع التشريع الذي شمل فقط الجامعتين اللتين كان بهما الكليات التطبيقية ولم يشمل الجامعة الافتراضية ،حتى وزارة التربية ناشدناهم كثيراً بشأن خريجي في المجال التقاني والذي من الممكن تعيينهم كأساتذة ببرامج ومناهج المعلوماتية ولا أعلم أين أصبح هذا الموضوع رغم المناشدات العديدة ولكن أعتقد بأن الأمر في وزارة التربية يسير على مايرام وانما يحتاج إلى وقت ،،هناك تفاصيل ببعض الوزارات هي السبل في حرمان طلابنا من فرصهم فقد تحتاج إلى تشريعات وإلى وقت..

السؤال الرابع.. هناك خوف من التسجيل الى هذا الوقت في الجامعة الافتراضية خوفاً من عدم الاعتراف بشهادتها هل من الممكن توضيح يطمئن الراغبين بالتسجيل؟

الجامعة الافتراضية هي جامعة حكومية افتتحها سيادة رئيس الجمهورية العربية السورية الدكتور بشار الأسد في عام 2002ولكن هي تتقاضى رسومها من طلابها ،بالتأكيد معترف بها ليس فقط بسورية وإنما في الدول المتقدمة(المانيا،السويد،اوروبا،البرازيل،
الولايات المتحدة الامريكية،كندا) وحالياً هناك تشريعات نعمل عليها في المنطقة العربية (تونس،الامارات،السودان) لقبول طلاب التعليم الافتراضي،فجميع أمور الجامعة تسير نحو الأفضل.

السؤال الخامس.. ماهو سبب ارتفاع أقساط الجامعة في وضع اقتصادي غير مناسب لهذا الارتفاع؟
منذ أربعة سنوات تم رفع الأسعار وكما تعلمين بمصاريف الجامعة من حيث التجهيزات والبنية التحتية والمراكز، ولكن اتعهد لجميع الطلاب بعدم وجود خطة لرفع الأسعار ولكن يجب الا ننسى بأن جامعتنا تعمل بمواردها الذاتية حتى بالنسبة لرواتب موظفيها.

السؤال السادس.. أعطال شبكة الانترنيت المستمرة في سورية والبطئ الكبير فيها…تأثيره على الطلاب إضافةً إلى ورود العديد من الشكاوي حول الانقطاع عن المحاضرات جراء عطل بالبرنامج لديكم أو بسبب النت….ماهي الحلول التي تسعون إليها بهذا الشأن؟
وضعنا مخدماتنا عند مزودي خدمة ليتم حمايتها من كافة أنواع الأعطال او الانقطاعات واعتقد بأن المشكلة هي الانقطاعات التي تأتي من الطالب فطلابنا لا يستطيعون استخدام نت بسعر عالي وغالباً يعتمدون على البنية التحتية للنت،نسبة الأعطال بالجامعة انخفضت كثيراً وحالياً أعد طلابنا بنقاش مع شركات الاتصالات لإيجاد حل خاص بالجامعة الإفتراضية للاستثمار بشكل أفضل.

السؤال السابع.. المنافذ التي يتم التقدم عبرها للامتحانات في المحافظات أو خارج البلد هل هناك خطة لزيادتها لاستيعاب طلابها بطريقة أمثل؟
بصراحة الأولوية لإعادة فتح المراكز المغلقة بسبب الحرب التي تعرضت لها بلدنا فهناك مركز في درعا والحسكة سنحاول إعادة تشغيلهم وايضاً مركز ادلب عند تحرير المدينة سنعيده إلى العمل ،ايضاً لدينا خطة للتوسع بالقرب من البيئات المحلية(ريف اللاذقية،جبلة،طرطوس) وايضاً نعمل حالياً في منطقة النبك وهذا كله يحتاج إلى تكاليف ومعدات ضخمة لذلك من الممكن زيادة المراكز ولكن بعد اعادة ماتكلمت عنه إلى العمل.

السؤال الثامن.. بالنسبة لحلقات البحث أو اعمال الطالب هل من الممكن إيجاد حل بديل عنها فكثير من الطلاب يعانون من مشاكل النت وانقطاع الكهرباء فكيف لهم كتابة حلقة بحث مكونة من عشر صفحات تحتاج إلى مراجع وبحث؟

في خطتنا التعليمية يوجد أعمال طالب ويوجد امتحان عملي لكن أعتقد بأن مايحتاجه طالب كلية الإعلام هو تأمين مراكز عملية تُعنى بتدريسهم وتأهيلهم تأهيل اكاديمي هذا الأمر الوحيد الذي ينقذ طلابنا ولكن يجب أن يكون بطريقة عادلة وبجميع المحافظات فأنا لا استطيع افتتاح مركز بدمشق وبباقي المحافظات لا افتح لهم مركز،هناك خطة طموحة في هذا الشأن ومستقبلاً يمكن أن تكون هذه التدريبات (في بعض المواد) بديلة عن حلقات البحث.

السؤال التاسع.. اسمح لي دكتور بعدم ذكر مصادرنا ولكن هناك عدة نشاطات تقوم بها كلية الاعلام لطلاب (الحكومي والمفتوح)ولا تشمل الجامعة الافتراضية،عندما نسأل المعنيين في هذا الشأن يكون الجواب الموضوع عند القائمين على الجامعة الإفتراضية وهذا يسبب مشكلة لدى طالب الافتراضية بتمييزه عن غيره من طلاب الجامعات..ماهو ردكم ؟

أي دكتور يرمي المسؤولية على غيره هو غير جدير بها،فجميع اساتذه جامعة دمشق هم اساتذة في جامعتنا ولم يقدموا لي اي اقتراح ،اعتباراً من هذه اللحظة سأتصل مع الدكتور عبد العزيز قبلان واستفسر عن سبب هذه المشكلة ،لم يقدموا لي اي اقتراح بهذا الموضوع ولا اعلم لماذا فأنا شخص منفتح وخصوصاً بدعم الطلاب ودعيني أعلن من الآن أن يقدم أي دكتور اقتراح وسأقوم بدراسته من أجل طلابنا ،أعطوني أسماء مراكز تدريبية وبكلف منخفضة من أجل التحدث معها ،وسأتوصل ايضاً مع كلية الإعلام واريد جواب رسمي عن هذا الأمر لإيجاد فرص لطلاب الجامعة الافتراضية وأنا جاهز لأي شيء يخدم طلابنا..

متابعة : آيه علي

شاهد أيضاً

اعفاء الطلبة القدامى المسجلين على منح الجامعات الخاصة من رسوم المواصلات

وزارة التعليم العالي توجه الجامعات الخاصة وتقرر اعفاء طلبة المنح المسجلين في الجامعات الخاصة للعام …

بصمة الكترونية لتسجيل الحضور في الجامعات !!

قامت بعض الجامعات الخاصة في سوريا بدأت بتفعيل تسجيل الحضور بالمحاضرات عن طريق البصمة الإلكترونية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *