الرئيسية / منوعات / إلى متى ستبقى جامعاتنا مقبرة لأحلام شبابنا؟!

إلى متى ستبقى جامعاتنا مقبرة لأحلام شبابنا؟!

خاص بكالوريا syria

د.عماد السيف|| لا يخفى على أحد الانتشار الكبير للجامعات السورية الحكومية والخاصة وإنشاء عدة جامعات جديدة مما أدى لازدياد أعداد المنتسبين لها
ولكن؟!!
المفاجأة الكبيرة من يسجل بأي اختصاص يلاحظ إنه مخالف لطموحاته وما كان يرغب بدراسته
عدا عن طريقة العرض السيئة وفي السنوات الأخيرة لاحظنا ابتعاد الطلاب عن حضور المحاضرات وبنفس الوقت اللجوء إلى الدورات المأجورة لدراسة محاضراتهم وذلك بسبب الضعف الكبير من المحاضر
بالتأكيد لا يخفى على أحد إن الجامعات السورية تحتوي نخبة من الأساتذة الجامعين القادرين على إعطاء المعلومة ولكن لا نعلم لماذا لا يقدمون المعلومة بطريقة سلسلة ويقومون بتنفير الطلاب من محاضراتهم؟!
الطالب الجامعي اليوم يعاني من وجود فجوة بمنهاجه وسوق العمل عدا عن التعامل الفظ من الكادر الإداري والتدريسي وكانهم لم يكونو طلاب وإذا أردنا الحديث عن تشليف العلامات وخاصة القسم العملي فحدث بلا حرج أصبحت جزء من نظامنا الجامعي
كل ما نريده اليوم من وزارة التعليم العالي إعادة النظر بجميع القرارات السابقة والرقابة على الكادر الإداري والتدريسي ونأمل لو يطرأ تحسن وخاصة مع قدوم الوزير الجديد
فالطالب الجامعي ليس عدواً لجامعته ولا يكره من يدرسه إلا بسبب ما عانى ورآهُ بمسيرته الجامعية

شاهد أيضاً

طالبة سورية تتفوق بالشهادة الثانوية الكندية وتفوز بمنحة

كندا : حققت الطالبة السورية سارة علام المرتبة الأولى في المدرسة الثانوية متفوقة في ذلك …

مدينة ألمانية تحتفي بلاجئين سوريين حققا نتائج مميزة في الثانوية العامة

تمكن اللاجئ السوري عماد الأصفري (20 عاماً)، ومواطنته روان سليمان، من الحصول على شهادة الثانوية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *