الرئيسية / جامعات / للمرة الأولى.. امتحان معياري للقبول في أقسام اللغة الإنكليزية والفرنسية في كليات الآداب

للمرة الأولى.. امتحان معياري للقبول في أقسام اللغة الإنكليزية والفرنسية في كليات الآداب

أصدر رئيس مجلس التعليم العالي بسام إبراهيم قراراً جديداً باعتماد امتحان معياري للقبول في أقسام اللغة الإنكليزية وآدابها، واللغة الفرنسية وآدابها في كليات الآداب والعلوم الإنسانية بالجامعات بدءاً من العام الدراسي 2019/2020.
وكشف وزير التعليم العالي لـ«الوطن» أنه تم إقرار عدد من الشروط للدخول إلى الأقسام وذلك بأن تكون علامة الطالب في مادة اللغة الإنكليزية أو الفرنسية لا تقل عن 60% في الشهادة الثانوية العامة، وأن تكون علامة النجاح في الاختبار 50%، كما لا تدخل علامة الاختبار في عملية التفاضل.
مضيفاً: بموجب القرار يتم التفاضل بين الطلاب الذين اجتازوا الاختبار المذكور في المادة السابقة من القرار على أساس علامة اللغة الأجنبية التي اختارها الطالب وفي حال التساوي يتم النظر إلى المجموع العام في الثانوية، بعد حذف علامة التربية الدينية وعلامة اللغة التي لم يفاضل على أساسها.
وقال: يحق للطالب التقدم إلى اختبار اللغتين وفق أحكام هذا القرار والتفاضل عليهما، كما يشترط النجاح في هذا الاختبار للمتقدمين إلى اختصاص اللغة الإنكليزية أو الفرنسية في منح الجامعات الخاصة. ويتم تحديد محاور الاختبار بقرار من رئيس المجلس.
وأكد وزير التعليم العالي أن القرار عبارة عن امتحان معياري في المقدرة اللغوية، مؤكداً تشكيل لجنة سرية لهذا الموضوع برئاسة معاون الوزير لشؤون الطلاب تتابع تطبيق القرار، مشيراً إلى أهميته في تحسين الأداء ومدخلات ومخرجات التعليم العالي.
وحول أهمية القرار بينت عميدة كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة دمشق فاتنة الشعال في تصريح له ضرورة هذا القرار وانعكاسه الإيجابي على الدخول في أقسام اللغتين الإنكليزية والفرنسية، مبينة أن القرار والامتحان المعياري يطبق للمرة الأولى في جامعات القطر.
وأشارت الشعال إلى أنه بموجب القرار يفاضل الطالب المميز للقبول في القسمين وذلك حسب رغبة الطالب ومستواه يدخل الفرع واجتيازه ضمن السنوات الدراسية الأربع، معتبرة أن عدداً من الطلاب يدخلون هذين الفرعين بناء على مستوى النتيجة التي حصلوا عليها، وليس عن رغبة.
وأوضحت الشعال أن القرار يصّوب رغبات الطلاب في دخول أقسام تتطلب إمكانات معينة وتخصصية ونوعية وذلك بالدخول إلى الاختصاصات النوعية المهمة، مع التركيز على رفع مستوى الخريج من هذه الأقسام واللغات.
علماً أن الأسئلة عبارة عن بنك معلومات عامة، توضع من أساتذة اختصاصيين من مختلف جامعات القطر ومن خيرة الأساتذة، بمن فيهم معاهد اللغات، ليتم تقييم الأسئلة، على أن يصار إلى البدء بوضع الأسئلة وتحديد عددها.
كما نوهت عميدة كلية الآداب بضرورة تطبيق ذات الأمر على أقسام اللغة العربية وذلك خلال العام الدراسي القادم.
ولفتت الشعال إلى أن عدد الطلاب في قسم اللغة الإنكليزية يصل إلى 19ألف طالب وطالبة، والفرنسية يصل إلى 13 ألفاً، ناهيك عن عدد الطلاب الذين مضى على تخرجهم فترة طويلة، مؤكدة أن عدد الطلاب في الإنكليزي ممن دخلوا السنة الأولى في الجامعة يقدر بـ500 طالب، وكذلك الأمر بالنسبة للغة الفرنسية 500 طالب أيضاً.
في السياق، وافق مجلس التعليم العالي على اعتبار مقررات الفصلين الأول والثاني ككتلة واحدة، وبناءً عليه يُمنح الطالب المساعدة الامتحانية بنتائج الفصلين الأول والثاني إذا أدت إلى تغيير وضعه أو منع استنفاذه أو دخوله الدورة الثالثة.
وحول طلبة السنة الأخيرة الممنوحين دورات مُتتالية من خارج الجامعة وكانت الدورة الرابعة في الفصل الثاني ولديهم أكثر من ثمانية مقررات، وافق مجلس التعليم العالي على منحهم دورة الفصل الأول من العام الدراسي 2019/2020 ويُسمح لهم تقديم مقررات الفصلين الأول والثاني.
وبحسب التعليم العالي فإن القرار يساهم في استفادة عدد جيد من الطلاب من المساعدات الامتحانيةـ، بما يتوافق مع النظام الفصلي المعدل.

متابعة : آيه علي

شاهد أيضاً

صدور نتائج امتحانية في كلية الاقتصاد

تم قبل قليل صدور النتائج الامتحانية لمادة مالية عامة إدارة عمليات إحصاء تطبيقي نقدمها لكم …

اتفاقية بين جامعة دمشق ومنظمة آمال لافتتاح برنامج الإجازة في علاج الكلام

وقعت جامعة دمشق والمنظمة السورية للأشخاص ذوي الإعاقة “آمال” اليوم اتفاقية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *