الرئيسية / أخبار / مع بدء امتحانات الدورة التكميلية أسئلة الفيزياء أبكت الطلاب للمرة الثانية.. وللمراقبين دور سلبي

مع بدء امتحانات الدورة التكميلية أسئلة الفيزياء أبكت الطلاب للمرة الثانية.. وللمراقبين دور سلبي

المشهد نفسه تكرر بالأمس, بكاء ودموع في امتحانات مادة الفيزياء للفرع العلمي في الدورة التكميلية ما يعيد صورة الدورة الامتحانية الأولى, حيث كانت هناك حالات بكاء نتيجة الصدمة للعديد من الطلاب لتوقعهم أن تكون أسئلة امتحانات مادة الفيزياء أسهل من الدورة الاولى لكن المفاجأة كانت بأنها جاءت أصعب من أسئلة الدورة الأولى, وخاصة مع عجز العديد من الطلاب عن حل المسائل والوصول إلى الحل النهائي.
أغلب الطلاب أشاروا إلى أنهم لم يتوصلوا إلى حلها, وتالياً تبدد حلم النجاح, فيما أشار عدد من الطلاب إلى سهولة القسم النظري لمادة الفيزياء, لكن الصعوبة تكمن في القسم العملي وفي المسائل حصراً, وهناك عدد من الطلاب الناجحين الذين تقدموا لتحسين درجاتهم وأكدوا أنهم سيحتفظون بعلاماتهم في الدورة الأولى, ومن جانب آخر هناك بعض الطلاب الذين عبروا عن ارتياحهم لأسئلة الدورة الحالية, مشيرين إلى أنهم استفادوا من الدورة الأولى من خلال الاطلاع على نمط الأسئلة وتداركوا الأخطاء التي وقعوا فيها في الدورة الأولى من حيث الاعتماد في الدراسة على الملخصات والجري وراء التوقعات.
ولعل أكثر ما أجمع عليه الطلاب هو سوء معاملة المراقبين وإلحاحهم عليهم بالإسراع في الإجابة والخروج من الامتحان وأن الطلاب الذين لم ينجحوا في الدورة الأولى فلن ينجحوا في الثانية, الأمر الذي كان له أثر سلبي بالغ في نفسية الطلاب حيث كانت حصة كل طالب ثلاثة مراقبين على الأقل يراقبون تحركاته ما زاد في الضغط النفسي على الطلاب ولاسيما أن عدد الطلاب المتقدمين لمادة الفيزياء قياساً بالدورة الأولى قليل نوعاً ما.
نوال الحسين- مدرسة مادة الفيزياء أشارت إلى أن أسئلة الفيزياء للثالث الثانوي العلمي في الدورة التكميلية جاءت شاملة للمنهاج ومتوقعة والطالب الذي درس من الكتاب لا يجد أي صعوبة في الإجابة, أما الطالب الذي اعتمد على الملخصات فقد وقع في الفخ مرتين إذ لطالما حذرنا الطلاب من الاعتماد على الملخصات التجارية, ولفتت الحسين إلى أن الأسئلة جاءت مناسبة لمختلف متسويات الطلاب وراعت الفروق الفردية بينهم, وكان مدير الامتحانات في وزارة التربية يونس فاتي أوضح في تصريح صحفي أن عدد الطلاب المسجلين للدورة الثانية وصل إلى 109695 طالباً وطالبة من مختلف المحافظات, مشيراً إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات الكفيلة بضمان حسن سير الامتحانات من حيث توزيع المراقبين ورؤساء المراكز وأمناء السر, كما تم توزيع عدد كاف من المندوبين والمشرفين على العملية الامتحانية على مختلف المراكز, وأشار إلى أنه لم ترد إلى الوزارة أي شكوى تتعلق بامتحان مادتي الفيزياء أو الفلسفة وفيما يتعلق بامتحان مادة الفلسفة للفرع الأدبي فقد جاءت الأسئلة سهلة وتناسب جميع مستويات الطلاب وشاملة للمنهاج.

المصدر : تشرين

شاهد أيضاً

مدير تربية دمشق: المستفيدون من نتائج اعتراضات الشهادة الثانوية لا يتجاوزون 30%

انتشر خلال الفترة الماضية عدد كبير من الشكاوى عن أخطاء تصحيح وجمع في نتائج الشهادتين …

“التربية” تنجح مع طلابها في استحقاق الشهادات  الأرقام والنسب تؤكد عدالة الامتحانات و6 آلاف طالب من المناطق الساخنة

استطاعت وزارة التربية إيصال امتحانات الشهادتين للتعليم الأساسي والثانوي إلى بر الأمان، حيث نجحت الوزارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *